مقالات صحية

إصابة الرباط الصليبي الأمامي

Share:

نظرة عامة

الرباط الصليبي الأمامي (ACL): هو نسيج ضام قوي لعظام الفخذ وعظام الساق، والذي يعمل على تثبيت الركبة. فعندما يتمزق هذا الرباط أو يلتوي أثناء الأنشطة الرياضية (وهي السبب الأكثر شيوعًا)، حيث تتضمن الرياضات عادة الاستخدام المفرط للركبة، والتي قد تسبب إصابة الرباط الصليبي الأمامي.

العلامات والأعراض:

من علامات وأعراض إصابة الرباط الصليبي الأمامي، هي:

  • وجود صوت فرقعة عالٍ أو الإحساس بصوت فرقعة.
  • وجود تورم سريع.
  • الشعور بعدم استقرار الركبة، أو عدم القدرة على تحمل الوزن على الركبة.
  • الشعور بآلام شديدة.
  • فقدان نطاق الحركة للركبة.
  • عدم القدرة على متابعة أي نشاط.

إذا كان هناك أي من هذه العلامات والأعراض عند التعرض لإصابة في الركبة، فينبغي مراجعة الطبيب على الفور.

الاسباب :

غالبًا ما تتسبب الإصابات الشديدة للركبة، في تمزق الرباط الصليبي الأمامي، كأثناء ممارسة الرياضة أو أنشطة اللياقة البدنية التي تحتوي على الأمور التالية:

  • التبديل المفاجئ في الاتجاه، مع تدوير الركبة.
  • الهبوط الغير مستقر من القفزات العالية.
  • التوقف المفاجئ أثناء الجري.
  • الإرتطام الشديد أو الضربة القوية للركبة من شخص آخر، كما هو الحال أثناء لعب كرة القدم.

قد يحدث تمزق جزئي أو كلي للرباط الصليبي عند إصابة الركبة، وقد يحدث تمدد للرباط دون أن يتمزق إذا كانت الإصابة بسيطة.

عوامل الخطر

هناك عوامل يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة بإصابة الرباط الصليبي الأمامي:

  • ممارسة الرياضة أو أنشطة اللياقة البدنية التي تؤثر على الركبتين.
  • الجنس: النساء هن أكثر عرضة لإصابة الرباط الصليبي، بسبب البنية الجسدية، والتغيرات الهرمونية والقوة العضلية.
  • الحركات الخاطئة أثناء الأنشطة التي تنطوي على إستخدام الركبتين.
  • المعدات الرياضية غير المستقرة أو التالفة.
  • الأحذية أو المعدات غير المناسبة.
  • اللعب على الأعشاب الصناعية أثناء ممارسة الرياضة.

التشخيص:

يقوم الطبيب عادة بفحص التورم أو الألم في الركبة، حيث يقوم بتحريك الركبة في اتجاهات معينة للتحقق من وظيفتها بالكامل ونطاق حركتها. ومن ناحية أخرى، قد يطلب الطبيب من المريض، القيام بالفحوصات التالية للتأكد من الإصابة:

  • الأشعة السينية: للتحقق من وجود أي عظام مكسورة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): حيث يُظهر صورًا لكل من الأنسجة الصلبة واللينة، بالإضافة إلى الغضاريف. وذلك باستخدام موجات الراديو ومجال مغناطيسي قوي. إذ يُظهر التصوير بالرنين المغناطيسي مدى اتساع الرباط الصليبي الأمامي، والأمور الأخرى لإصابة الأنسجة الأخرى في الركبة.
  • الموجات فوق الصوتية: لرؤية الإصابة في الأربطة والأوتار والعضلات.

العلاج:

يمكن استخدام العلاج المنزلي والرعاية الذاتية، المعروف باسم R.I.C.E لتقليل التورم والألم الناتج عن تلف الركبة:

  • الراحة: من المؤكد أن الراحة تحد من الألم، وتعزز الشفاء.
  • الثلج: وضع الثلج لمدة 20 دقيقة، كل ساعتين، بعد الاستيقاظ.
  • الضغط. الضغط على الركبة عن طريق لفها بضمادة مرنة.
  • الرفع: رفع الركبة على الوسادة أثناء الاستلقاء.

إعادة التأهيل:

سيقوم أخصائي العلاج الطبيعي بإرشاد المريض على التمارين التي يمكنه القيام بها سواءً مع أو بدون إشراف من قبل المدربين الفيزيائيين. وذلك لتقليل التورم والألم، واستعادة حركة الركبة، واكسابها قوة عضلية. مما يؤدي هذا عادةً إلى تحسن الرباط الصليبي الأمامي إذا تم إجراؤها بشكل صحيح. يمكن أيضًا استخدام العكازات لفترة من الوقت، لحماية الركبة من حمل وزن الجسم.

الجراحة :

  • إذا كان المريض رياضيا، ويرغب في الإستمرار في ممارسة رياضته.
  • إذا كان الضرر أكثر من رباط أو أكثر من غضروف.
  • إذا كانت الإصابة تسبب الإلتواء للركبة، وتعيق المريض عن القيام بأنشطته اليومية.

بالإضافة إلى أنه يمكن إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي. حيث يقوم الطبيب بالتخلص من الرباط المصاب واستبداله بجزء من الوتر من الركبة الأخرى للمريض أو من ركبة متبرع متوف، ويسمى هذا الوتر بالطعم.

بعد إجراء عملية إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي، سيكون المريض قادر على الإستمرار في العلاج الطبيعي، ليتمكن من إستعادة قوة عضلاته واستقرارها، إلى جانب تناوله للأدوية التي قام الطبيب بوصفها له.

يمكن للرياضيين العودة لممارسة رياضاتهم بأمان بعد عام واحد أو أكثر. مع ضرورة التأكد من حصولهم على قدر كافٍ من العلاج الطبيعي بتوجيه من الطبيب والمعالج الفيزيائي، وذلك لضمان استعادة أفضل نطاق للحركة والقوة والاستقرار للركبة عند عودتهم إلى اللعب.

للمزيد من المعلومات ولحجز المواعيد، نرجو الاتصال بنا من خلال فريقنا في الخدمات العربيّة

  • Readers Rating
  • Rated 4 stars
    4 / 5 (6 )
  • Your Rating