زيادة الوزن والسمنة تسبب الكثير من الأمراض الغير متوقعةمثل حدوث التأثير السلبي على الأوعية الدموية حيث تزيد الخطورة بالإصابة باحتشاء عضلة القلب الحاد، ضيق شرايين المخالذي قد يسبب الشلل الرباعي والشلل النصفي والضعف العضلي، وتزيد أيضاً الخطورة بالإصابة بمرض السكر وارتفاع ضغط الدم أكثر من المعتاد ٢-١٠ مرات. ولا تزيد فرص الإصابة بارتفاع الكولسترول فحسب، بل السمنة تؤدي إلى آلام الظهر لأن جسم المريض يحمل الوزن الزائد من الدهون أكثر من المعتاد ويسبب في ذلك تلف الفقرات العظمية وضمور الغضاريف التي تقع بينها أكثر من غيرهم.

ذكر دكتور / بورن أنيك تادتونج جراحي العظام ومتخصص في العمود الفقري بمستشفى ويشتاني أنه لو نظرنا إلى الهيكل العظمي البشري من الجانب لوجدنا أن جوهر الجسم الرئيسي هو العمود الفقري الذي يحمل معظم الوزن في الجزء الأمامي من البطن المسمى “الكرش” ولأن وزنه الأكثر من جميع أجزاء الجسم هو الذي يسحب العمود الفقري إلى الجهة الأمامية، وبالتالي وجود بعض العضلات يحسن التوازن والتناسق ولا يسبب الميل والسقوط إلى الأمام.

قال الدكتور/ بورن أنيك : أن مجموعة العضلات الكبيرة في الظهر منها المسمى “Erector Spinal ” هي عضلة تمسك الظهر من الحوض الممتد إلى العمود الفقري يتم تشغيلها بإرادة الحركة مثل الإنحراف أوبدون إرادة بشكل تلقائي. تتقلص هذه العضلة عند رفع الأثقال أو عند الركوع ثم رفع الأثقال إلى الأعلى. تعمل في كل الوقت حتى عند النوم ثم تقلب عضلة الظهر مثل عضلات الجسم الأخرى، يأتي الألم عند الضعف والتعب مع الإلتهاب.

لذلك عند رفع الجسم للأثقال أو المشي لفترة طويلة تضعف وتتعب هذه العضلة من ظهور آلام الظهر وتتفاقم إلى ما يسمى “الإلتهاب العضلي”. أن في زيادة الوزن أو البدانة تتراكم الدهون في البطن حيث تؤثر على زيادة الإلتهاب على العمود الفقري ويزيد تحمل العضلات .للحفاظ على التوازن لما تعمل العضلات بكثرة يعرضها إلى الإلتهاب شيئاً فشيئاً.

لذلك فإنه ليس من المستغرب أن زيادة الوزن في عامة الناس تعرضهم للإصابة بآلام الظهر بالإضافة إلى زيادة قوة الضغط على العمود الفقري مع زيادة تحمل عضلات الظهر التي تحافظ على التوازن في العمود الفقري، تؤدي هذه الأسباب إلى زيادة الضغط على العمود الفقري بمعدل ضعفين أي من وزن البطن وقوة عضلات البطن الضاغطة على العمود الفقري اللتين تؤثران على كل من العظام والعضروف. زيادة الوزن هي السبب الرئيسي للإنزلاق الغضروفي وتنكسية الأقراص وضغط العمود على العصب الشوكي وانزلاق العمود الفقري وحالة تنكسية للعمود الفقري وغيرها من الأمراض.

والحل الأمثل لتخفيف الوزن هو ممارسة التمارين الرياضية لتقوية العضلات وبنائها، ولتخفيف فرص الإلتهاب الذي يؤدي إلى ألم الظهر. كما يساعد أيضاً في تحسين الحركات البدنية من الجلوس والوقوف والمشي معتدلاً إضافة إلى الفحص الطبي السنوي للكشف عن هشاشة العظام وترققه في الوقت المناسب.

دكتور / بورن أنيك تادتونج جراحي العظام ومتخصص في العمود الفقري
بمستشفى ويشتاني، بانكوك، تايلاند
تليفون: 0000 2734 66+
www.vejthani.com

  • Readers Rating
  • Rated 4.8 stars
    4.8 / 5 (2 )
  • Your Rating