“الإبتكار في استئصال الرحم عن طريق المهبل”
هي عملية جراحيةأقلألماً وضرراً على المريضة وأسرع شفاءً وأقصر مدة الإنتعاش

استئصال الرحمهو إحدى العمليات الجراحيةفي النساء أجريت لهن كثيراًبعدالقيصريةعلى التوالي. وتخضع النساء لا يقل عددهن عن ٩٠ %لجراحة استئصال الرحم وهو عدد أكثر من جراحة السرطان. تعتبر الأورامالليفية في عضلات الرحمهى أكثر الأورام شيوعاًفى الرحمويليهاشذوذ نموبطانةالرحم، هبوط الرحم، شذوذ سمك بطانة الرحم، شذوذ نمو الزوائد اللحمية في الخلايا الظهارية لعنق الرحم، سرطانالأعضاء التناسليةالأنثوية.
في عصرنا الحديث، تتنوع عملية استئصال الرحم إلى ٤ طرق نحو : عملية استئصال الرحم بدون شق جراحي، استئصال الرحم بالمنظار، استئصال الرحم عن طريق جدار البطن (شق صغير يساوي ٦ سم أو أصغر منه)
ذكر دكتور / كيتي توتشيندا، أحد الأخصائيين لجراحة استئصال الرحم في مستشفى ويشتاني أن استئصال الرحم بدون فتحة جراحية أفضل نتيجة من الجراحة بالمنظار وبالجراحة عن طريق البطن من ناحية الجمال والسلامة وكذلك مدة النقاهة والإقامة بالمستشفى أقصر وأقل تكلفة وأكثر توفيراً.

مزايا وفوائداستئصال الرحمبالمنظارهيأفضلمن استئصال الرحمعن طريق البطن لأن مدة الإنتعاش أقصر وفترة التنويم بالمستشفى أقل وخطر التعرض للإصابة بالإلتهاب يكون أكثر ضماناً وهوأكثر فعاليةً وأسهل من التقليدية. ومع ذلك، أن استئصال الرحم بالمنظار يستغرق وقت أطول وخطر التعرض للإصابة بالإلتهاب في الحالب والمثانة يكون أكثر. بالإضافة إلى ذلك،عملية استئصال الرحم عن طريق المهبليتم دون فتح البطن ولا يترك أثر واضح خارج الجسم،ويعد الإبتكار الرائع في مملكة تايلاند.

بدأ استئصال الرحمعن طريق المهبللأول مرة فيالعالم بواسطةطبيب ألمانييدعى”لانغينبيك”في عام 1813م،  في بدايةهذه التقنيةالجراحيةيعالج يعض الحالات يعاني من هبوط الرحم فقط ثم تتطور التقنيات الجراحية في وقت لاحق إلى هذا النوع من الجراحة بدون فتحة جراحية في المرأة التي لم يكن لديها سقوط الرحم.

بالإضافة إلىعدم وجود آثار الجراحةعلىالجسمالخارجي.وإلى يومنا هذاتثبت الأدلة الطبيةأن نتيجةعملية استئصال الرحمعن طريق المهبل أفضل مناستئصال الرحمبالمنظار واستئصال الرحمعن طريقالبطنمن حيث الأمان وفترة التنويم في المستشفى.

كتب مجلس الأمريكي وأمراض النساء والولادة  عن آراء لجنة مجلة التي نشرت عددها في شهر نوفمبر ٢٠٠٩ م، مؤكداً بالتحقق من محتوياتها المكتوبة سابقاً مرة أخرى في عام ٢٠١١ م، مشيراً إلى أن هناك عدد كبير ممن لديهم حاجة ماسة إلى استئصال الرحم من الحالات الغير خبيثة، والأكثرية تم اختيارهم لاستئصال الرحم في المهبل في الأكثرية لأنههو الطريق الأسلموالأرخص حيث تم الإكتشاف أن المضاعفات الجراحية من هذه العملية ومدة النقاهة أقل بالمقارنة مع العملية بالمنظار والعملية عن طريق شق البطن. قد درست المنظمة الطبية  Meta analysis RCT التي تعتبرمن إحدى المنظمات الأكثر موثوقية في نشر المعلومات الطبية حيث قارنت دراسة النتائج ما بين استئصال الرحم عن الطريق المهبل وعن طريق المنظار وعن طريق البطن، وجدت أنعملية استئصال الرحمعن طريق المهبلنتائجهاأفضل من كلالنواحي.وتنصح المنظمة باختيار استئصال الرحم عن طريق المهبل الغير سرطاني.

يصلإلينا أحدث المعلومات الطبية والأكثر موثوقية في العالم، أن استئصال الرحم عن طريق المهبلهو أقل ألماً وضرراً وأجمل منظراً من الطرق الأخرى وذلك لأنه لا يترك أي أثر واضح خارج الجسم، أقل المضاعفات بعد الجراحة، أقصر مدة الإقامة بالمستشفى بالمقارنة مع طرق الجراحات الأخرى.

أن تطورالتقنيات الجراحيةوالتقدم التكنولوجيمع توفيرالأدوات الجراحيةمتكاملة تساعدنا كثيراً في إجراء عملية استئصال الرحمعن طريقالمهبلفي جميع الحالاتوليس من الضروري في حالة هبوط الرحم فحسب بل يتعدى إلى غير ذلك نحو الأورام الليفية في الرحم، شذوذ سمك بطانة الرحم، شذوذ نمو خلايا بطانة عنق الرحم، النزيف الغير طبيعي من الرحم للمريضة لم تكن لديها معاشرة جنسية، المرأة لم يسبق لها الحمل، المرأة سبق لها العملية القيصرية ليس لها موانع في استئصال الرحم عن طريق المهبلاعتماداً على المهاراتوالتجارب والخبراتمنالطبيب الجراح لأمراض النساء.

أكدالدكتوركيتىأناستئصال الرحمدونالجرح فيه عدة مزاياومع ذلك، هناك موانعبالنسبة لبعض المرضى مثل المرأة التي لم يتمتشخيصهاعن وجود سمك التليف في الحوض. فالعلاج الناجح يعتمد على حسب المهاراتوالخبرات التي يتمتع بها الطبيب قبل الجراحة، لذلك يجب علىالمرضىالبحث والدراسة بشكل كافللحصول على المعلومات الصحيحة وذلك بالتحدث إلىطبيبك الخاص.

مستشفى ويشتاني، هاتف: ٠٠٠٠- ٧٣٤ ٠٢

www.vejthani.com

  • Readers Rating
  • Rated 5 stars
    5 / 5 (1 )
  • Your Rating