إن أعراض ألم البطن أثناء الدورة الشهرية والتي عادة ما نجدها لدى النساء في كل شهر قد يظنها البعض أنها أعراض عادية أو طبيعية يمكن أن تحدث في تلك الفترة، ولكن إن كنت ممن يعاني من آلام الطمث بشكل مزمن ومتزايد، فهذا يعني أنه من الممكن يكون هناك مرض خطير مختبئ وراء هذا الألم المتزايد.

الدكتورة / شانيتا كيت برأتوم، طبيبة أمراض النساء والولادة في مستشفى ويشتاني تفيدنا بالمعلومات عن هذا الموضوع وتقول:-
إن أسباب آلام الطمث تنقسم إلى سببين رئيسيين هما:-

  1. آلام في أسفل البطن مع عدم وجود أي أورام أو أمراض في منطقة الحوض وذلك بعد إجراء الفحوصات والتثبت من أن الحوض خالي من تلك الأمراض، فهذه الآلام عادة ما تحدث في منتصف الدورة الشهرية حيث أنها تعتبر فترة الإباضة أو أنها آلام عسر الطمث للفتيات اللاتي في السن المبكرة وهن بدأت للتو لديهن الدورة الشهرية الأولى. أخذ أدوية المسكنات في هذه الحالة يساعد على تخفيف حدة الأعراض.
  2. آلام في أسفل البطن مع وجود أمراض في منطقة الحوض حيث أن الألم وعدد أيام الألم يزداد تدريجياً أكثر من أي وقت مضى، أو أن ألم الطمث في السابق كان يمكن تحمله دون أخذ أي مسكنات ولكنه تغير إلى أن أصبح ألمٌ لا يمكن تحمله إلا بأخذ المسكنات أكثر وأكثر. وفي بعض الحالات تضطّر فيها الفتاة إلى التوقف عن الدراسة أو العمل.

أما الأمراض الأكثر شيوعاً وغالباً ما نجدها هي مرض بطانة الرحم المهاجرة. وهي نمو أنسجة بطانة الرحم في غير مكانها حيث أن من الطبيعي أن تنمو تلك الأنسجة داخل بطانة الرحم ولكنها نمت في مكان آخر مثل نموها في منطقة الحوض أو نموها في المبايض مما تسبب الآلام مع حلول كل دورة شهرية.

أما في حال نمو تلك الأنسجة داخل الرحم بشكل سريع قد يسبب ذلك حدوث ورم داخل الرحم أو يحصل تشوهات فيه. وأيضاً قد يؤدي إلى حدوث تكيسات في حال إذا نمت تلك الأنسجة في المبايض، أما إذا نمت في منطقة الحوض ففي هذه الحالة قد يصعب إكتشافها وتشخيصها بالفحوصات العادية، إذ يمكن فحص الحوض باستخدام المنظار لرؤية ما بداخله في حال عدم إكتشاف أي سبب للألم.

علاج أعراض عسر الطمث:-

  1. إستعمال الأدوية المسكنات، وذلك بتناولها عند بدء الشعور بالألم من أول يوم، مع الإستمرار في تناولها فترة الألم مما يساعد على تخفيفه والسيطرة عليه بشكل أفضل.
  2. إستخدام العلاج الهرموني، وذلك حسب ما يراه الطبيب في إستفادة المريضة بهذا العلاج.
  3. بالعملية الجراحية، حيث يمكن تقسيمها إلى :-

1/ عملية فتح وشق البطن.
2/ عملية المنظار، حيث أنه في وقتنا الحاضر أصبح لدينا إبتكار جديد وذلك باستخدام منظار ثلاثي الأبعاد للمساعدة في الكشف والتشخيص وكذلك إستئصال الأورام. كما أن مميزات منظار ثلاثي الأبعاد هي أنه باستطاعتنا رؤية المرض أو الأمور الأخرى داخل الحوض بشكل واضح ودقيق مما يزيد من نسبة التأكد من نجاح العملية، وأيضا من المميزات الخاصة بالمنظار ثلاثي الأبعاد هي التقليل من المدة الزمنية للعملية الجراحية وكذلك من نسبة خطورة  الإصابة بالضرر بالنسبة للأعضاء الأخرى داخل الحوض، وأخيراً سرعة إستفاقة المريضة بعد إجراء العملية.

أما كيفية منع حدوث تقلصات أو آلام الطمث فمن الصعب جداً منع حدوث ذلك، قد يكون من الممكن تقليل تلك الأعراض وذلك بممارسة بعض التمارين الرياضية وإتباع النظام الغذائي الصحي والتخفيف من حدة التوتر ومعرفة التغييرات التي تطرأ داخل أجسامنا تكون أكثر فائدة في حد ذاته، لكي يمكننا من معرفة متى قد نحتاج إلى إستشارة الطبيب.

            وأخيرا، فإن أعراض آلام الطمث يمكن إعتبارها خطر صامت إن كنا من الذين يعانون من الأعراض التي تم ذكرها آنفاً، فينبغي علينا مراجعة الطبيب لأخذ المشورة والعلاج بشكل صحيح ومناسب.  

  • Readers Rating
  • Rated 3 stars
    3 / 5 (8 )
  • Your Rating