مقالات صحية

تعرف على سرطان البنكرياس قبل فوات الأوان

Share:

يعد “سرطان البنكرياس” عاشر أكثر أنواع السرطان شيوعًا حول العالم، كما أن معدل الوفيات بسبب سرطان البنكرياس مرتفع للغاية. لأنه في بداية الإصابة بالمرض فإن المرضى لا يعانون من أي أعراض محددة له، بحيث قبل أن يتم اكتشافه، تكون الخلايا السرطانية قد انتشرت حينئذ إلى أجزاء أخرى من الجسم. لهذا السبب، يجب علينا دائمًا إجراء الفحوصات الصحية الدورية بانتظام وخصوصا فحص السرطان. 

تعرف على البنكرياس وسرطان البنكرياس

“البنكرياس” هو عضو تابع للجهاز الهضمي. يقع بين العمود الفقري والجزء الخلفي من المعدة( أي في منتصف الجسم) حيث يحيط برأس البنكرياس منحنى الاثني عشر، ويمتد إلى اليسار لينتهي طرفه بجوار الطحال. إذ يبلغ طول البنكرياس حوالي 12-15 سم، ويقوم على إنتاج العصارات الهضمية اللازمة لهضم الكربوهيدرات والبروتينات والدهون ليتم امتصاصها في الأمعاء الدقيقة. كما يقوم البنكرياس أيضًا بإنتاج الأنسولين للسيطرة على مستويات السكر. لذلك، فعند حدوث الإضطراب في وظائف البنكرياس فإنه يؤثر في عملية هضم الكربوهيدرات والبروتينات والدهون داخل الأمعاء الدقيقة، إلى جانب التحكم في مستويات السكر في الدم.

على الرغم من أن سرطان البنكرياس أمر نادر الحدوث، إلاّ أن تشخيصه صعب للغاية. بالإضافة إلى ذلك، عندما يكون السرطان في مراحله المبكرة، فإنه عادة لا تظهر على الشخص المصاب أي مؤشرات واضحة للمرض. حيث إنه غالبًا ما يتم إكتشافه عندما يكون سرطان البنكرياس في مرحلة الإنتشار. كما أنه لا يمكن معالجته بشكل قاطع حتى ولو كان بالجراحة. والأهم من ذلك، هو أن لايزال حتى الآن معرفة السبب الدقيق وراء حدوث هذا المرض، غير أن هناك عوامل يمكن أن تزيد من خطورة الإصابة به، وهي كالآتي: 

  • الجنس: يصيب الذكور أكثر من الإناث.
  • العمر: غالبا ما نجده في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاماً بنسبة 90% .
  • التدخين : يزيد من خطر الإصابة به للمدخنين بمعدل 2-3 أضعاف من غير المدخنين.
  • التهاب البنكرياس المزمن : بسبب تعاطي الكحول بشكل دائم أو وجود حصوات في البنكرياس.
  • البدانة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالدهون بانتظام.
  • بعض الأمراض الوراثية.

الأعراض التي تشير إلى سرطان البنكرياس

على الرغم من أن الأعراض المبكرة لسرطان البنكرياس ليست واضحة دائمًا، ولكن غالبًا ما يتم إكتشاف الإضطرابات الغير طبيعية عندما تبدأ الخلايا السرطانية في الانتشار إلى الأعضاء الأخرى. بحيث تظهر على المرضى الأعراض التالية:

  • فقدان الشهية، وفقدان الوزن دون سبب واضح.
  • آلام في البطن في منطقة تحت القفص الصدري الأيسر، وغالبًا ما يكون هناك إمتداد للألم إلى منطقة الظهر.
  • إصفرار العيون والجسم، ظهور البول بلون داكن، والبراز بلون شاحب.

التشخيص:

إن الفحوصات الأكثر دقة لسرطان البنكرياس هي تلك التي تتم من خلال اختبارات الأشعة الخاصة. كالتصوير المقطعي المحوسب (CT Scan) ، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، والموجات فوق الصوتية بالمنظار (EUS)، وقد يتم استخدام فحوصات الدم في بعض الأحيان، وأيضاً التحقق من الخزعة.

العلاج:

إن أفضل طريقة لعلاج سرطان البنكرياس هو الجراحة في حالة إكتشافه مبكراً، وذلك لإزالة الخلايا السرطانية والأعضاء المجاورة للورم. ولكن في كثير من الأحيان، يتم العثور على المرض في مرحلة الإنتشار، والتي لا تسمح بإمكانية الخضوع للعلاج الجراحي. حيث يمكن تقسيم علاج سرطان البنكرياس إلى ثلاث طرق:

  1. إجراء ويبل       (Whipple procedure)  

هي عملية جراحية كبيرة لإزالة رأس البنكرياس والمعدة والأمعاء الدقيقة والقناة الصفراوية في كتلة واحدة (استئصال الكتلة) مع العقد الليمفاوية المحيطة بها. للقضاء على الخلايا السرطانية في البنكرياس والأعضاء المجاورة.

  1. جراحة تحويل المسار (فغر الكبد /جراحة مجازة فغر المعدة)

وتتم جراحة مجازة الأمعاء الدقيقة أو جراحة مجازة المعدة إلى الأمعاء الدقيقة لتصريف العصارة الصفراوية إلى الجهاز الهضمي، وأيضاً كي يتمكن المريض من تناول الطعام بشكل عادي. ونظراً لانتشار الخلايا السرطانية، فإنه يجب إجراء عملية تحويل مسار القناة الصفراوية والمعدة، كي لا يحدث الإنسداد فيها.

  1. العلاج الإشعاعي والكيميائي

يكون العلاج الإشعاعي والكيميائي في الحالات التي تكون فيها الجراحة غير ممكنة.

للمزيد من المعلومات ولحجز المواعيد، نرجو الاتصال بنا من خلال فريقنا في الخدمات العربيّة

  • Readers Rating
  • Rated 4.5 stars
    4.5 / 5 (2 )
  • Your Rating