إن رياضة ركوب الدراجات الهوائية تعتبر من من إحدى الرياضات الجيدة للصحة، غير أنها قد تسبب بعض المضاعفات إذا تم ممارستها بطريقة خاطئة، أو عدم الإستعداد الجيد لها قد يؤدي إلى الإصابة بآلام مترفقة في الجسم. مثل:- الرقبة ، الظهر، الركبة، وما إلى ذلك.

# كيفية الإستعداد قبل البدء بركوب الدراجة .

لدينا هنا بعض الإرشادات التي تساعدنا على تفادي الإصابات العضلية :-

  • تهيئة الجسم، و ذلك عن طريق عمل تمارين الإحماء و التسخين للجسم وتمديد عضلاته و أربطته. و هذا أمر ضروري قبل ممارسة جميع أنواع الرياضات. حيث أن الجسم عندما يكون في حالة إسترخاء فإن العضلات حينها تكون في حالة تقلّص. بينما التمارين الرياضية بشتى أنواعها تعمل على تحريك العضلات فتجعلها تتمدد و تتقلص أكثر من الأوقات العادية. لذا.. فإن القيام بالتمارين الرياضية دون اللجوء إلى عملية الإحماء قد يؤدي إلى إصابة العضلات بالضرر.
  • ضبط مقعد الدراجة الهوائية ، و هو أمر في غاية الأهمية. لاسيما عندما تكون القيادة لمسافات طويلة. فعلى سبيل المثال :- إذا قام الدرّاج بتعديل المقعد بمستوى منخفض جداً، بحيث لا يتناسب مع طوله فإنه سوف يتسبب بألم في الركبة من الناحية الأمامية، و أما إن قام بتعديله بمستوى أعلى من اللازم فسيصيب الركبة بالألم من الناحية الخلفية. لذا.. يجب ضبط المقعد بالمستوى المناسب للجسم.
  • إستعمال معدات السلامة ، حيث أن أهم شيء فيها هي الخوذة. إذ يجب الإهتمام بلبس المعدات للواقية من الإصابات، واختيار الشكل و الحجم المناسب للرياضي. وذلك للحيلولة و أخذ الحيطة من الإصابات الشديدة.
  • عدم لبس الأحذية الضيقة، و ذلك لئلا يكون هناك ضغط على أصابع القدم، مما قد يسبب الألم و التنميل لأصبع القدم.
  • عدم الإفراط في بذل المجهود البدني أثناء ركوب الدراجة ، فمتى ما أحس الرياضي بالألم في أي جزء من الجسم فلا ينبغي عليه الإستمرار في القيادة ، بل يجب عليه التوقف فوراً و التحقق من تلك الآلام في الجسم ، كي لا تزداد حدة الإصابة.

عندما نكون قادرين على الإهتمام بأنفسنا، وحماية أجسامنا من أية إصابات، فمن المؤكد أننا قادرون على مواصلة رياضة ركوب الدراجة لفترة أطول.

الدكتور/ شاشابون تاناراك

أخصائي الطب الرياضي وجراحة الكتف

مستشفى ويشتاني

  • Readers Rating
  • Rated 5 stars
    5 / 5 (2 )
  • Your Rating