مقالات صحية

اضطرابات نظم القلب: رحلةٌ من بطء النبض إلى أمل العلاج

Share:

لا تقتصر اضطرابات نظم القلب على سرعة ضربات القلب فقط، بل قد تأخذ منحىً آخر أكثر خفاءً وخطورةً: بطء النبض (بطء ضربات القلب). يُهمل الكثيرون هذا الخطر الكامن، متجاهلين آثاره السلبية على صحة الجسم. لحسن الحظ، يُمكن علاج هذه الاضطرابات بفاعلية، وإعادة نبض الحياة ينبض بقوةٍ وثبات.

يُفسّر الدكتور ساراوت ليمبراسيرت، أخصائي فسيولوجيا كهرباء القلب في مستشفى ويشتاني، ظاهرة بطء ضربات القلب بأنها انخفاض معدل نبض القلب عن المعدل الطبيعي، عادةً ما يكون أقل من 60 نبضة في الدقيقة. عندما ينبض القلب ببطء، يُقل تدفق الدم إلى مختلف أنحاء الجسم، ممّا يُهدد الأعضاء الحيوية، كالدماغ والقلب، بنقص حادّ في الأكسجين.

وعلى الرغم من أن بطء ضربات القلب قد لا يُظهر أعراضًا واضحةً لدى البعض، خاصةً الأشخاص الأصحاء، إلا أنه قد يُسبب لدى بعض المرضى، خاصةً كبار السن، أعراضًا مُقلقة مثل:

  • الإجهاد
  • ألم الصدر
  • التعب
  • الخفقان
  • الدوار
  • الإغماء
  • الارتباك، فقدان الذاكرة، صعوبة التركيز

يُعدّ بطء ضربات القلب أكثر شيوعًا لدى كبار السن، لكنّه قد يُصيب أيضًا فئةً أصغر سنًا ممن يعانون من أمراضٍ مُزمنة أو استعداداتٍ وراثية. وتشمل الأسباب الشائعة الأخرى:

  • اختلالات التوازن الكهربي (اختلالات الإلكتروليت)
  • العدوى أو الالتهابات
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • أمراض القلب الروماتيزمية
  • متلازمة العقدة الجيبية المريضة
  • اضطرابات نقل الإشارات الكهربائية في القلب
  • مضاعفات الأدوية، الجراحة، أو العلاج الإشعاعي

يُشكّل التشخيص الدقيق مفتاح العلاج الفعّال. فإذا كان السبب قابلًا للعلاج، فإنّ بطء ضربات القلب سيختفي تلقائيًا.

لتحديد السبب، سيقوم الطبيب بإجراء:

  • تاريخ طبي شامل
  • فحص بدني
  • تخطيط كهربائي للقلب (EKG)
  • فحوصات الدم
  • اختبارات قلبية إضافية حسب الحالة

إذا أظهرت الفحوصات أنّ بطء ضربات القلب ناتج عن حالةٍ قابلةٍ للعلاج، فسيتم علاجها، ممّا سيُؤدّي إلى حلّ مشكلة بطء ضربات القلب.

أمّا في حال كان بطء ضربات القلب ناتجًا عن حالةٍ غير قابلةٍ للعلاج، فقد يكون زرع جهاز تنظيم ضربات القلب ضروريًا.

يهدف هذا الإجراء إلى:

  • تخفيف أعراض المريض
  • تقليل خطر الإصابة باضطرابات نظم القلب الشديدة

زرع جهاز تنظيم ضربات القلب هو إجراءٌ بسيطٌ يتمّ فيه:

  • إدخال جهاز إلكتروني صغير تحت الجلد في منطقة الصدر
  • إرسال الجهاز إشارات كهربائية إلى غرف القلب التي تُعاني من اضطرابٍ في النبض
  • ضمان انتظام ضربات القلب وتدفق الدم الكافي إلى الجسم والأعضاء الحيوية

لا تدع بطء النبض يُسيطر على حياتك، فمع التشخيص والعلاج المناسبين، يُمكنك استعادة صحة قلبك وعيش حياةٍ مليئة بالنشاط والحيوية.

التحضير لزرع جهاز تنظيم ضربات القلب :

قبل زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب، يُنصح المرضى باتباع بعض التعليمات الطبية الهامة لضمان نجاح العملية وسلامتهم. يتضمن ذلك التوقف عن تناول بعض الأدوية وفقًا لتوجيهات الطبيب، والامتناع عن الطعام والشراب لمدة 8 ساعات قبل الإجراء. يتم حلق منطقة الصدر لتجهيزها للزرع. عادةً ما يتم وضع جهاز تنظيم ضربات القلب على الجانب غير المسيطر من الجسم؛ بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى، يُزرع الجهاز في الجانب الأيسر من الصدر، وبالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون اليد اليسرى، يُوضع الجهاز في الجانب الأيمن.

العناية بعد زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب   : 

بعد زراعة الجهاز، يحتاج المرضى للبقاء في المستشفى لمدة يوم إلى يومين للتعافي والمراقبة. خلال الأيام السبعة الأولى، يجب تجنب الأنشطة التالية:

  • رفع الذراع على نفس جانب جهاز تنظيم ضربات القلب أعلى مستوى الكتف.
  • الانخراط في أنشطة شاقة.
  • فرك أو خدش موقع الشق.
  • تدليك منطقة الصدر.
  • رفع أشياء ثقيلة لمدة شهر على الأقل.

في حالة ظهور أي أعراض غير عادية أثناء فترة التعافي، مثل الخفقان أو الدوخة أو التعب الشديد أو الفواق المستمر، يجب الحصول على العناية الطبية الفورية للتحقق من وظيفة جهاز تنظيم ضربات القلب. كما تعتبر المتابعة المنتظمة مع الطبيب ضرورية لمراقبة حالة الجهاز والتأكد من عمله بشكل صحيح.

المخاطر المحتملة والمضاعفات المصاحبة لزرع جهاز تنظيم ضربات القلب  :

هناك بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة التي قد تصاحب عملية زرع جهاز تنظيم ضربات القلب، ومن بينها:

  • استرواح الصدر: انهيار الرئة بسبب الإبرة المستخدمة لتوجيه الأسلاك، وهو مضاعف نادر الحدوث.
  • تورم وكدمات: يمكن أن يحدث تورم وكدمات قصيرة المدى حول موقع الزرع، خاصةً لدى المرضى الذين يتناولون مضادات الصفيحات.
  • تحرك الأسلاك: رغم أن هذا أمر غير شائع، إلا أنه يمكن حدوثه، ويتم تقليل خطره من خلال عملية التحقق المكونة من عدة خطوات قبل توصيل الأسلاك بجهاز تنظيم ضربات القلب.
  • عدوى جهاز تنظيم ضربات القلب والأسلاك: ترتبط غالبًا بحالات طبية كامنة ويمكن الوقاية منها باستخدام المضادات الحيوية الوقائية قبل الإجراء وبعده.

تتطلب المخاطر طويلة المدى تعاونًا وثيقًا بين المرضى والأطباء للكشف عن أي مضاعفات محتملة ومعالجتها فورًا لضمان سلامة وفعالية جهاز تنظيم ضربات القلب.

للمزيد من المعلومات ولحجز المواعيد، نرجو الاتصال بنا من خلال فريقنا في الخدمات العربيّة

  • Readers Rating
  • Rated 4.5 stars
    4.5 / 5 (1 )
  • Your Rating