مقالات صحية

1 من كل 5 مسنين الذين تعرضوا لكسر في الفخذ ولم يتلقوا العلاج الجراحي، معرضون للوفاة في غضون سنة واحدة

Share:

1 من كل 5 مسنين الذين تعرضوا لكسر في الفخذ ولم يتلقوا العلاج الجراحي، معرضون للوفاة في غضون سنة واحدة

تشير الإحصاءات إلى أن هناك 1 من كل 5 أشخاص من كبار السن الذين أصيبوا بكسور في الفخذ بعد سقوطهم ولم يتلقوا العلاج الجراحي اللازم في الوقت المناسب، قد يتعرضون لخطر الوفاة في غضون سنة واحدة من الإصابة. وذلك بسبب المضاعفات التي تحدث لاحقاً وتؤثر على صحة المريض. وهذا ما سيتحدث عنه الدكتور/ تانارات.

الدكتور. تانارات رينشارون، جراح العظام والمفاصل. المتخصص في إستبدال الركبة والورك  في مستشفى ويشتاني. أفصح قائلاً: من المعلوم لدينا جميعاً بأن عظمة الورك من العظام المهمة لحركة الجسم. فإذا حدث كسرٌ فيها أو خلع، وخاصة عند كبار السن فسيؤدي ذلك إلى تقليل حركة المريض أو إلى عدم قدرته على الوقوف أو المشي على الإطلاق بسبب الألم، مما يجعله مقعداً أو طريح الفراش. علماً بأن المكوث الطويل على الفراش يسبب مضاعفات عدة، كحدوث قرحة الضغط في الوركين والأرداف، وحدوث خلل في الجهاز الهضمي كالإصابة بالإمساك وعدم القدرة على إخراج الفضلات بسبب عدم حركة الأمعاء، فضلاً عن حدوث إلتهاب أيضاً في المسالك البولية. إلى جانب حدوث مشاكل في الرئتين كعدم تمدد عضلات الرئة أثناء التنفس، مما يؤدي إلى إلتهاب الرئتين وإلتهابات أخرى في الجهاز التنفسي. خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل: أمراض القلب، السكري، وغيرها. مما تزداد الأعراض أكثر حدة، وتهدد الحياة بشكل أكبر.

..هناك عدد ليس بقليل من المرضى الذين تعرضوا لكسر في عظام الورك، وفارقوا الحياة في غضون ثلاثة أشهر من وقوع الكسر، جرّاء المضاعفات التي تطرأ لاحقاً بسبب البقاء على الفراش لوقت طويل. لذلك فإنه من الضروري الحصول على العلاج الصحيح في الوقت المناسب. إذ إنه عادة لا توجد لدى مرضى الورك المكسور أي قيود أو موانع للجراحة، كما أن الطبيب يوصي في أغلب الحالات بالجراحة في خلال 24 ساعة أو في أقرب وقت ممكن من أجل تقليل فرص حدوث المضاعفات

كما أن جراحة الورك في وقتنا الحاضر، ليست مخيفة كما كانت في الماضي. وذلك لوجود تقنيات حديثة، كتقنية الجراحة بعمل شقوق صغيرة. إلى جانب خبرة الأطباء والطاقم الجراحي في إجراء العمليات الجراحية. مما يجعل الجراحة أكثر أمانا ودقة. وبالإضافة إلى هذه المعطيات، فإنه يمكن للمريض الوقوف والمشي بعد مرور 6 – 12 ساعة من بعد الجراحة.

كما نصح الدكتور. تانارات العائلات التي تحوي أناس كبار في السن، أنه من الضروري تنظيم وتأمين مسكن آمن لهم كي لا يكونون عرضة للسقوط على الأرض. وذلك كإضافة إضاءات كافية في المنزل. وعدم وضع الأشياء التي تسد الطرق أو المسارات التي يسلكونها داخل البيت.

وأضاف الطبيب في حديثه قائلاً: هناك عوامل قد تسبب في إصابة كبار السن بكسور في العظم بسهولة، مثل: عامل هشاشة العظام، وهو أمر طبيعي يحدث مع المسنين مع تقدم العمر، حيث إنه من الضروري إجراء الفحوصات للعظام، كقياس كثافتها ومعالجتها بالأدوية والعلاج الطبيعي لزيادة قوتها إن كانت ضعيفة.

ومع ذلك. إذا تعرض شخص مسن لحادث ما، أو سقط على الأرض فقد يحصل لديه كسر في الفخذ. إذ سيكون هناك ألم شديد في منطقة الورك مع وجود كدمات فيها وتورم. إلى جانب عدم القدرة على الوقوف. كما يمكن ملاحظة الفرق في طول الساقين، بحيث تكون الساق التي في جانب الورك المكسور أقصر من الساق السليمة. لذلك، فإنه يجب الإتصال بسيارة الإسعاف فوراً، كما يجب عدم تحريك المريض لأنه قد يتسبب في زيادة شدة الإصابة. 

..لحجز المواعيد والحصول على موافقة دخول المملكة لغرض العلاج وتسهيلات السفر

يرجى التواصل مع قسم الخدمات العربية

  • Readers Rating
  • Rated 3.9 stars
    3.9 / 5 (5 )
  • Your Rating